يمكن لنادي مانشستر سيتي أن يؤكد رحيل الحارس ويلي كابايرو عندما ينتهي عقده بنهاية شهر يونيو. الحارس الأرجنتيني انضم لمانشستر سيتي قادما من مالاجا في يوليو 2014، وخلال فترته مع النادي أصبح من الأبطال المفضلين بالنسبة للجماهير، خاصة بعد تصدياته لركلات الترجيح في نهائي كأس الدوري 2016 أمام ليفربول.

وشارك كابايرو في 27 مباراة هذا الموسم مع فريق بيب جوارديولا، بما في ذلك مباراتين مميزتين في دوري أبطال أوروبا أمام برشلونة وموناكو، حيث مارس هوايته في التصدي لركلات الجزاء، وهذه المرة عندما منع هدفا كان سيصبح حاسما أمام راداميل فالكاو.

وإجمالا لعب كابايرو 48 مباراة لصالح مانشستر سيتي.

وعن الفترة التي قضاها في استاد الاتحاد، قال كابايرو: "كان إمتياز بالنسبة لي أن ألعب لمانشستر سيتي".

وأضاف قائلا: "شعرت بالترحيب في النادي منذ اليوم الأول لوصولي، سأكون دائما ممتنا لهم".

"الفوز بلقب كأس الدوري بهذه الطريقة الدراماتيكية كان أمرا خاصة، يوما لن أنساه أبدا".

وقال تشيكي بيجيريستين مدير كرة القدم في السيتي: "من المؤكد أن جماهير السيتي ستتذكر كابايرو بالنظر للدور الذي قدمه مع السيتي طوال الثلاثة مواسم السابقة".

"إنه حارس خاص، وأداءه هذا الموسم كان في أعلى مستوى دائما".

"ليس لدي شك في أنه سيواصل وسيستمر في إثبات جودته في أعلى المستويات".

الجميع في مانشستر سيتي يتمنون التوفيق لويلي كابايرو في المستقبل.